القاسمي يوجه ببناء مواقف سيارات من مستويين بأميركية الشارقة
 
القاسمي يوجه ببناء مواقف سيارات من مستويين بأميركية الشارقة
 

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس الجامعة الأميركية في الشارقة البدء الفوري في تنفيذ العديد من مشاريع التطوير الحيوية في الحرم الجامعي، كجزء من الجهد الذي تبذله الجامعة للوفاء بالطلب المتزايد عليها. وتأتي المشاريع الجديدة ضمن المبادرة الاستراتيجية للجامعة لتطوير تجربة الحياة الطلابية في الحرم الجامعي ولتطوير المنشآات الجامعية، بما في ذلك التسهيلات الخاصة بالطلبة ذوي الإعاقة، ضمن المقاييس المتبعة في أفضل جامعات العالم.

 

وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد تفقد في مكتبه بالمبنى الرئيس للجامعة صباح اليوم  رسوماً معمارية توضيحية لهذه المشاريع، واستمع لشرح لها من قبل مسؤولي الجامعة وأصدر توجيهاته وتعليقاته حولها. وشهد الجولة الشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامةفي الشارقة وحميد جعفر عضو مجلس أمناء الجامعة والدكتور بيتر هيث مدير الجامعة وكبار مسؤولي الجامعة.

وأعرب الدكتور هيث عن شكره لصاحب السمو رئيس الجامعة نيابة عن أسرة الجامعة من طلبة وأساتذة وإداريين، لدعمه المتواصل الذي جعل الجامعة ومنذ بدايتها تصل لأعلى المقاييس الأكاديمية العالمية المتطورة ولأعلى معايير العمارة الجامعية. وقال، // لقد أقر صاحب السمو حاكم الشارقة هذه المشاريع للوفاء باحيتاجات الأعداد المتزايدة من الطلبة وحت يوفر لهم أفضل المعايير في مباني الجامعة.// وأضاف مدير الجامعة بأن صاحب السمو الشيخ سلطان //كان سعيداً لما تقوم به الجامعة خاصة تحديث المنشآت الطلابية في الجامعة.//

 

وتشمل المشاريع التي اعتمدها سموه إنشاء أربعة مواقف سيارات من مستويين توفر أكثر من ألف موقف جديد للجامعة. وتتضمن هذه المواقف، التي ستبنى حول الحرم الجامعي، تسهيلات لذوي الإعاقة. وكجزء من التزام الجامعة بتطوير تجربة الحياة الطلابية في الجامعة، وافق صاحب السمو حاكم الشارقة على إنشاء مبنى للسكن الجامعي للطالبات يتسع لأكثر من 170 طالبة. وتم تصميم المبنى الجديد وفقاً لمعيير الاستدامة والكفاءة والمحافظة على البيئة ويضاهي في تصميم العمارة الداخلية المباني المشابهة في أفضل جامعات العالم ويتفوق عليها في بعض النواحي.

 

كما تم تصميم المبنى لتوفير أقصى درجات التوفير في الميزانية التشغيلية على مدى عمر البناء مقارنة بمثيلاته في المنطقة. وعند اكتمال إنشائه سيكون مبنى سكن الطالبات هذا واحداً من المباني الرائدة في مجالها بالمنطقة ويستخدم تكنولوجيا ذكية متقدمة، مع تسهيلات خاصة بذوي الإعاقة. ويشمل المبنى على حديقة داخلية صديقة للبيئة، تم تصميمها بطريقة تضمن لها الاقتصاد في استهلاك المياه والطاقة.

 

وشملت المشاريع المعتمدة أيضاً إنشاء مدرج رياضي يوفر مقاعد مظلله لحوالي 700 متفرج للملعب الرئيس لكرة القدم، ويتضمن أيضاً مضمار جري أولومبي من ست حارات وقاعات للفرق الرياضية والإداريين. وتسعى الجامعة دوماً لتوفير تجربة متكاملة لجميع مجتمع الجامعة وتأتي هذه المشاريع في هذا السياق.